أحلى سوق
أخي الكريم ، نرحب بك في أحلى سوق ، هذا الموقع يوفر لك جميع عمليات الشراء والبيع والإيجار ، فتفضل مشكوراً (فقط نطلب منك إبداء أي ملاحظة من شأنها تطوير الموقع ) الرجاء راسل إدارة الموقع على البريد الإلكتروني = khbibo.hamid79@live.com


أكبر وأحلى سوق في السودان ، سيارات (بيع ، شراء ، إيجار ) عقارات (بيع ، شراء ، إيجار ) وظائف شاغرة في جميع مدن السودان الحبيب
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءدخولالتسجيل

شاطر | 
 

 قصة نجاح رامس السوداني

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
?????
زائر



مُساهمةموضوع: قصة نجاح رامس السوداني   الأربعاء مارس 28, 2012 4:58 am



لا شيء أفضل من قراءة قصص
نجاح قراء المدونة، فهي التطبيق الفعلي والدليل العملي على إمكانية النجاح
في العالم العربي. أرسل لي رامس قصته مع تأسيس شركته، فطلبت منه أن يسمح
لي بنشرها، ثم تماديت فطلبت منه توفير فرص تدريب لعدد من قراء المدونة،
فجاء رده باستعداده لتدريب كل من يطلب ذلك في شركته، ولذا أنصح قرائي في
السودان باستغلال هذه الفرصة وهذا الكرم، للتعلم من والتعرف على رامس
ورفاقه عن قرب. يقول رامس:

” ترددت كثيرا في إرسال قصة تأسيس شركتنا اليك ولكنني قلت أنها ربما
تحمل لك بشائر أن ما تكتبه لا يضيع في الفراغ، قتشجعت على كتابة هذه
الاسطر وهي تلخيص لأعوام من العمل الشاق.





مرحلة اكتسابي للخبرة العملية:
بدأت فكرة تاسيس شركتي منذ كنت في المرحلة الثانوية ببعض الاحلام الصغيرة،
عندما كنت في الصف الثالث الثانوي صممت موقع انترنت (التبيان) وكان يحتوى
على بعض المعلومات وبالصدفة تصادف أنني كنت موجودا في إحدى المناسبات
عندما سأل شخص عن معلومة كانت موجودة في موقعي، وكنت قد قمت بطباعة كروت
للموقع فأعطيته الكرت وبعد فترة سألني عن ما اذا كان هذا الموقع من تصميمي
ثم عرض على تصميم موقع المؤسسة التي كان يشغل منصب مديرها، فبدأت بتصميم
موقع المؤسسة ثم انتقلت للبرمجة وانا في السنة الاولى الجامعية حيث قمت
ببرمجة نظم ادارية للمؤسسة واكتسبت خبرة عملية سريعة في البرمجة.

تحقيق الحلم:
بدأت بالبحث عن طريقة لتحقيق حلم شركتي وطرحت الفكرة على عدد من الزملاء
والذين وجدت فيهم بعض المواصفات الخاصة ورحب أربعة منهم بالفكرة ولكنهم
كانو يحتاجون للخبرة العلمية والعملية حيث كانوا في السنة الاولى
الجامعية، فقمنا باستئجار منزل وكان بمثابة مركز تدريب ومن بعد استخدمناه
كمطبخ للتطبيقات الاولى.

انتقلت للعمل بإحدى اكبر الشركات في مجال برامج إدارة الصرافات الالية
وتم تعيني بعد أن أثبت جدارتي أثناء الفترة التدريبية، رغم انني كنت
ساعتها في السنة الثانية الجامعية، وكانت هذه الخطوة دفعة كبيرة لي حيث
أعطتني المزيد والمزيد من الخبرة في البرمجة، بالاضافة لتعلم كيفية إدارة
الشركات والتسويق، كما أعطتني مقدرة مالية حيث توفي والدي في تلك الفترة
وأصبحت أنا العائل الوحيد لأسرتي، ولو لم أجد هذه الوظيفة لا ادري ما كان
سيكون مصير هذه الشركة.

وفي لحظة معينة شعرنا بأننا مستعدين للانطلاق بشركتنا، وكان ذلك في
نهاية السنة الثانية من المرحلة الجامعية، فتركنا المنزل الصغير وانتقلنا
لوسط العاصمة واستأجرنا مكتبا صغيرا ورخيصا جدا بالطابق الثامن، وقمنا
بتسجيل شركتنا رسميا باسم شركة جي اي تي للأنظمة المتقدمة والاتصالات.

التسويق للشركة الناشئة:
استخدمنا عدة طرق للتسويق وبما ان رأس مال الشركة كان صغيراً جدا فلم يكن
بالامكان عمل حملات تسويقية وغيره كما ننا لم نكن نملك اية علاقات على
الاطلاق.

الطريقة الاولى: اعلان وحيد في صحيفة مشهورة
جلب لنا عددا من الاتصالات الهاتفية، وحصلنا منها على عميل او عميلين، واستخدمنا كل ما حصلنا عليه من دخل في الاعلان في نفس الصحيفة.

الطريقة الثانية:
قمنا بطباعة عرض الشركة ووضعناه في مظروف وقمنا بجولة على عدد من المؤسسات
ومعه رسالة لمدير المؤسسة تتحدث عن انه يجب على المؤسسة لكي تنافس
الانتقال من العمل اليدوي الى العمل المحوسب واننا على اتم الاستعداد لوضع
كل خبرتنا بين ايديهم.

وبحمد الله حققت الشركة دخل جيد نتيجة هذا الاجتهاد مكننا من تغيير
مقرنا والانتقال الى مقر افضل كما تمكنا من تنفيذ عدد من المشاريع الكبيرة
والتى خلقت لنا سمعة طيبة ساعدتنا في الحصول على المزيد من المشاريع.

بحمد الله اكملت الشركة الآن عامها السادس وهي الآن أحد أفضل الشركات
السودانية، ولنا مقر جيد مجهز بطريقة مريحة ولنا اسم جيد في السوق، حتى أن
شركة الكهرباء عندما طرحت عطاء لتنفيذ موقعها الالكتروني ولم تجدنا ضمن من
قدموا في العطاء، فاتصلو بنا وقالول لماذا لم تقدمول في العطاء، وأنتم
شركة مؤهلة لذلك .

بعض انجازات الشركة:


  • للشركة الآن برامج تعمل في أكثر من ثلاثمائة مركز طبي ومستشفى، كما
    نفذت الشركة أضخم نظام لإدارة التأمين في السودان، حيث يدير كل التأمين
    الصحي الحكومي.
  • تقدم الشركة الآن حلولا متكاملة لعملائها في كل مجالات الكمبيوتر
    والاتصالات في الحوسبة وبناء واستضافة المواقع وتركيب الشبكات والمبيعات
    للمؤسسات فقط.
  • للشركة الان طريقة مبتكرة وخاصة في ربط فروع المؤسسات البعيدة بتكلفة
    تبلغ ثلث دولار لليوم اي عشرة دولارات في الشهر في حين تبلغ تكلفة الربط
    لدى الشركات الاخرى 500 دولار في الشهر للمكتب الواحد.
  • انتقلت الشركة للعمل في أسواق جديدة في الولايات البعيدة. حيث نفذت انظمة لوزارات وهيئات بجميع الولايات.
  • الان بدأنا أول انتقال لنا من المحلية للعالمية، حيث سننفذ اول أظام
    لنا خارج السودان في دولة جيبوتي، وانتقلنا الى هناك بعد أن قمنا بدراسة
    السوق ووجدنا الحاجة الماسة لشركات الكمبيوتر هناك، مما شجعنا للدخول في
    هذا السوق.
  • تم تأسيس الشركة في عام 2006 وتبلغ جميع اعمار مؤسسي الشركة 26 عام والحمدلله

بعض النقاط التي استفدنا منها من خبرتنا في التسويق:
1- عمل إعلان واحد في صحيفة مشهورة يومية أفضل من إعلانات لمدة شهر في صحف
الاعلانات الاسبوعية، لماذا ؟ لأن الاعلان في صحيفة سياسية يومية يعطي
العميل احساس بالثقة لا ادري لماذا ولكن الشركات التي تعلن في الصحف
الاعلانية الرخيصة تفتقد دائما للمصداقية.
2- منتجك هو المسوق الأول لك وهذا ما تعلمناه منك أخ رؤوف.
3- وكما تقول دائما أخ رؤوف: حاول ان تجعل عميلك يشتري منك كل منتجاتك
وألا يقتصر البيع على خدمة وحيدة وتنقطع العلاقة بالعميل، ولكن ذلك يعتمد
على أن منتجك الاول إذا لم يكن بالجودة المطلوبة فلن يفكر العميل في شراء
آخر منك.
4- ابحث دائما عن أفكار جديدة تسهل للعميل وتقلل له التكلفة، كفكرة الربط
التي استخدمناها وحاول الاستفادة من التقنية، وذلك يتطلب القراءة والاطلاع
الدائم بالجديد في مجال عمل الشركة.
5- حاول البحث عن أسواق جديدة قد تكون في حاجة ماسة جدا لمثل خدماتك، وتجد
أن التسويق فيها في غاية السهولة كما جربنا ذلك في الولايات البعيدة وفي
دولة جيبوتي ودول أخرى قادمة باذن الله.
6- حاول الاستفادة من التقنيات الجديدة كمواقع التواصل الاجتماعي وقد
بدأنا الان بالاستفادة من الفيسبوك بعد أن قمنا بعمل صفحة تعكس جميع
منتجات الشركة بصورة لافتة.



هنالك نصيحة قرأتها قبل عدة ايام في مدونتك وأثني عليها جدا: لا تجعل
أقوال الخبراء تصيبك بالاحباط. أذكر اننا عندما بدأنا قمنا باستشارة أحد
مدراء التسويق بأحد شركات الكمبيوتر،  فقال لنا لكي تتمكن الشركة من جلب
أول دخل لها يجب أن تكمل على الأقل خمس سنوات، وكان ذلك خبرا سيئا جدا،
ولكننا تجاوزناه والحمد لله حققنا أول ربح بعد أشهر فقط من اطلاق الشركة.

في السودان هناك فكرة راسخة في اذهان الجميع أنه لا يمكن لأي شركة أن
تنجح بدون وساطات، ولكن هذه الفكرة غير صحيحة تماما، فنحن عندما بدأنا لم
تكن لدينا أية علاقات على الاطلاق.

اختياري لشركائي في البداية كان له نصيب كبير في نجاح شركتنا وأذكر أنك تحدثت في هذه النقطة كثيراَ – اختيار الشريك.

تعتمد الشركة بصورة أساسية في وضع خططها التسويقية على ما نجده في
مدونتك من أفكار تسويقية تصلح لكل الأسواق وكل المجالات، فلك كل الشكر أخي
رؤوف وأتمنى لك مزيد من التقدم وجزاك الله
خيرا في ما تقدمه للعرب والمسلمين من وقود لمزيد من الانجاز ورفع الهمة.

تم تغيير اسم الشركة لاحقاً ليصبح شركة اي سي تي
Integrated Computer Technology for advanced systems & Communications
حيث كان الاسم السابق صعب بعض الشئ – شركة جي اي تي اختصار لـ
gigantic technology for advanced systems & Communications

وفي الختام، أشكر كل من ساندني في هذه الرحلة، وهم:
1- والدتي الغالية
2-  دكتور ايهاب علي حسن - مدير اول مؤسسة عملت بها ورجل المهمات الصعبة
3- سامي خليفة عبدالقادر - نائب المدير
4- احمد محمد قناوي – مدير التطوير
5- ايهاب علي نجيب – مدير الشبكات
6-محمد احمد الانصاري – المدير المالي
7- راوية امير سيداحمد - مطور نظم
8- محمد عبدالرحمن – مطور نظم
9- احمد صالح البشرى – مطور نظم
10- عادل عمسيب - مشرف
11- معاذ عبده - مصمم ومطور نظم
وكل من كان له فضل علي.

رامس هاشم عبدالموجود
السودان – الخرطوم

معلومات الاتصال بالشركة:
السودان – الخرطوم
نمرة 3 – شارع احمد خير – غرب مركز تدريب سوداتل-عمارة اقدنس -ط3 شقة 6
هواتف:
+249917885555 – +249912952301
الموقع الالكتروني:
http://www.ict-spaces.com or http://www.ictsudan.com
email: info @ ictsudan . com
صفحة الشركة الجديدة على الفيسبوك
https://www.facebook.com/ictsudan



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قصة نجاح رامس السوداني
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أحلى سوق :: قصص النجاح-
انتقل الى: